اشرف بيك ابوالنصر عالم الروحانيات
اهل اوسهلا نتمنى لكم وقت سعيد وممتع/منتدى اشرف بيك ابوالنصر
عزيزى الزائر/عزيزى الزائر يرجى التكرم بتسجيل الدخول ازا كنت عضو معنا

او التسجيل از لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسره المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
لكم منا ارق التحيه
اداره المنتدى اشرف ابوالنصر

اشرف بيك ابوالنصر عالم الروحانيات

///// ////// للروحانيات وجلب الحبيب وعلوم الفلك وتسخير الجن وفك السحر ....اشرف ابوالنصر ....01120237686//////
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأحداث  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 المزمور الحادي والسبعون التسعون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالنصر الروحانى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 10032
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 04/12/2011

مُساهمةموضوع: المزمور الحادي والسبعون التسعون   السبت 28 يناير 2012, 10:41 pm

المزمور
الحادي والسبعون





71: 1 بك يا رب احتميت فلا اخزى الى الدهر



71: 2 بعدلك نجني و انقذني امل الي اذنك و خلصني



71: 3 كن لي صخرة ملجا ادخله دائما امرت بخلاصي لانك صخرتي و حصني



71: 4 يا الهي نجني من يد الشرير من كف فاعل الشر و الظالم



71: 5 لانك انت رجائي يا سيدي الرب متكلي منذ صباي



71: 6 عليك استندت من البطن و انت مخرجي من احشاء امي بك تسبيحي
دائما



71: 7 صرت كاية لكثيرين اما انت فملجاي القوي



71: 8 يمتلئ فمي من تسبيحك اليوم كله من مجدك



71: 9 لا ترفضني في زمن الشيخوخة لا تتركني عند فناء قوتي



71: 10 لان اعدائي تقاولوا علي و الذين يرصدون نفسي تامروا معا



71: 11 قائلين ان الله قد تركه الحقوه و امسكوه لانه لا منقذ له



71: 12 يا الله لا تبعد عني يا الهي الى معونتي اسرع




71: 13 ليخز و يفن مخاصمو نفسي ليلبس العار و الخجل الملتمسون لي
شرا



71: 14 اما انا فارجو دائما و ازيد على كل تسبيحك



71: 15 فمي يحدث بعدلك اليوم كله بخلاصك لاني لا اعرف لها اعدادا



71: 16 اتي بجبروت السيد الرب اذكر برك وحدك



71: 17 اللهم قد علمتني منذ صباي و الى الان اخبر بعجائبك



71: 18 و ايضا الى الشيخوخة و الشيب يا الله لا تتركني حتى اخبر
بذراعك الجيل المقبل و بقوتك كل ات



71: 19 و برك الى العلياء يا الله الذي صنعت العظائم يا الله من
مثلك



71: 20 انت الذي اريتنا ضيقات كثيرة و ردية تعود فتحيينا و من
اعماق الارض تعود فتصعدنا



71: 21 تزيد عظمتي و ترجع فتعزيني



71: 22 فانا ايضا احمدك برباب حقك يا الهي ارنم لك بالعود يا قدوس
اسرائيل



71: 23 تبتهج شفتاي اذ ارنم لك و نفسي التي فديتها



71: 24 و لساني ايضا اليوم كله يلهج ببرك لانه قد خزي لانه قد خجل
الملتمسون لي شرا





المزمور
الثاني والسبعون





72: 0 لسليمان



72: 1 اللهم اعطي احكامك للملك و برك لابن الملك



72: 2 يدين شعبك بالعدل و مساكينك بالحق



72: 3 تحمل الجبال سلاما للشعب و الاكام بالبر



72: 4 يقضي لمساكين الشعب يخلص بني البائسين و يسحق الظالم



72: 5 يخشونك ما دامت الشمس و قدام القمر الى دور فدور




72: 6 ينزل مثل المطر على الجزاز و مثل الغيوث الذارفة على الارض



72: 7 يشرق في ايامه الصديق و كثرة السلام الى ان يضمحل القمر



72: 8 و يملك من البحر الى البحر و من النهر الى اقاصي الارض



72: 9 امامه تجثو اهل البرية و اعداؤه يلحسون التراب




72: 10 ملوك ترشيش و الجزائر يرسلون تقدمة ملوك شبا و سبا يقدمون
هدية



72: 11 و يسجد له كل الملوك كل الامم تتعبد له



72: 12 لانه ينجي الفقير المستغيث و المسكين اذ لا معين له



72: 13 يشفق على المسكين و البائس و يخلص انفس الفقراء




72: 14 من الظلم و الخطف يفدي انفسهم و يكرم دمهم في عينيه



72: 15 و يعيش و يعطيه من ذهب شبا و يصلي لاجله دائما اليوم كله
يباركه



72: 16 تكون حفنة بر في الارض في رؤوس الجبال تتمايل مثل لبنان
ثمرتها و يزهرون من المدينة مثل عشب الارض



72: 17 يكون اسمه الى الدهر قدام الشمس يمتد اسمه و يتباركون به كل
امم الارض يطوبونه



72: 18 مبارك الرب الله اله اسرائيل الصانع العجائب وحده



72: 19 و مبارك اسم مجده الى الدهر و لتمتلئ الارض كلها من مجده
امين ثم امين تمت صلوات داود بن يسى





المزمور
الثالث والسبعون





73: 0 مزمور لاساف



73: 1 انما صالح الله لاسرائيل لانقياء القلب



73: 2 اما انا فكادت تزل قدماي لولا قليل لزلقت خطواتي




73: 3 لاني غرت من المتكبرين اذ رايت سلامة الاشرار




73: 4 لانه ليست في موتهم شدائد و جسمهم سمين



73: 5 ليسوا في تعب الناس و مع البشر لا يصابون



73: 6 لذلك تقلدوا الكبرياء لبسوا كثوب ظلمهم



73: 7 جحظت عيونهم من الشحم جاوزوا تصورات القلب



73: 8 يستهزئون و يتكلمون بالشر ظلما من العلاء يتكلمون



73: 9 جعلوا افواههم في السماء و السنتهم تتمشى في الارض



73: 10 لذلك يرجع شعبه الى هنا و كمياه مروية يمتصون منهم



73: 11 و قالوا كيف يعلم الله و هل عند العلي معرفة




73: 12 هوذا هؤلاء هم الاشرار و مستريحين الى الدهر يكثرون ثروة



73: 13 حقا قد زكيت قلبي باطلا و غسلت بالنقاوة يدي




73: 14 و كنت مصابا اليوم كله و تادبت كل صباح



73: 15 لو قلت احدث هكذا لغدرت بجيل بنيك



73: 16 فلما قصدت معرفة هذا اذا هو تعب في عيني



73: 17 حتى دخلت مقادس الله و انتبهت الى اخرتهم



73: 18 حقا في مزالق جعلتهم اسقطتهم الى البوار



73: 19 كيف صاروا للخراب بغتة اضمحلوا فنوا من الدواهي




73: 20 كحلم عند التيقظ يا رب عند التيقظ تحتقر خيالهم




73: 21 لانه تمرمر قلبي و انتخست في كليتي



73: 22 و انا بليد و لا اعرف صرت كبهيم عندك



73: 23 و لكني دائما معك امسكت بيدي اليمنى



73: 24 برايك تهديني و بعد الى مجد تاخذني



73: 25 من لي في السماء و معك لا اريد شيئا في الارض




73: 26 قد فني لحمي و قلبي صخرة قلبي و نصيبي الله الى الدهر



73: 27 لانه هوذا البعداء عنك يبيدون تهلك كل من يزني عنك



73: 28 اما انا فالاقتراب الى الله حسن لي جعلت بالسيد الرب ملجاي
لاخبر بكل صنائعك





المزمور
الرابع والسبعون





74: 0 قصيدة لاساف



74: 1 لماذا رفضتنا يا الله الى الابد لماذا يدخن غضبك على غنم
مرعاك



74: 2 اذكر جماعتك التي اقتنيتها منذ القدم و فديتها سبط ميراثك
جبل صهيون هذا الذي سكنت فيه



74: 3 ارفع خطواتك الى الخرب الابدية الكل قد حطم العدو في المقدس



74: 4 قد زمجر مقاوموك في وسط معهدك جعلوا اياتهم ايات




74: 5 يبان كانه رافع فؤوس على الاشجار المشتبكة



74: 6 و الان منقوشاته معا بالفؤوس و المعاول يكسرون




74: 7 اطلقوا النار في مقدسك دنسوا للارض مسكن اسمك




74: 8 قالوا في قلوبهم لنفنيهم معا احرقوا كل معاهد الله في الارض



74: 9 اياتنا لا نرى لا نبي بعد و لا بيننا من يعرف حتى متى



74: 10 حتى متى يا الله يعير المقاوم و يهين العدو اسمك الى الغاية



74: 11 لماذا ترد يدك و يمينك اخرجها من وسط حضنك افن




74: 12 و الله ملكي منذ القدم فاعل الخلاص في وسط الارض



74: 13 انت شققت البحر بقوتك كسرت رؤوس التنانين على المياه



74: 14 انت رضضت رؤوس لوياثان جعلته طعاما للشعب لاهل البرية



74: 15 انت فجرت عينا و سيلا انت يبست انهارا دائمة الجريان



74: 16 لك النهار و لك ايضا الليل انت هيات النور و الشمس



74: 17 انت نصبت كل تخوم الارض الصيف و الشتاء انت خلقتهما



74: 18 اذكر هذا ان العدو قد عير الرب و شعبا جاهلا قد اهان اسمك



74: 19 لا تسلم للوحش نفس يمامتك قطيع بائسيك لا تنس الى الابد



74: 20 انظر الى العهد لان مظلمات الارض امتلات من مساكن الظلم



74: 21 لا يرجعن المنسحق خازيا الفقير و البائس ليسبحا اسمك



74: 22 قم يا الله اقم دعواك اذكر تعيير الجاهل اياك اليوم كله



74: 23 لا تنس صوت اضدادك ضجيج مقاوميك الصاعد دائما






المزمور
الخامس والسبعون





75: 0 لامام المغنين على لا تهلك مزمور لاساف تسبيحة




75: 1 نحمدك يا الله نحمدك و اسمك قريب يحدثون بعجائبك




75: 2 لاني اعين ميعادا انا بالمستقيمات اقضي



75: 3 ذابت الارض و كل سكانها انا وزنت اعمدتها سلاه




75: 4 قلت للمفتخرين لا تفتخروا و للاشرار لا ترفعوا قرنا



75: 5 لا ترفعوا الى العلى قرنكم لا تتكلموا بعنق متصلب



75: 6 لانه لا من المشرق و لا من المغرب و لا من برية الجبال



75: 7 و لكن الله هو القاضي هذا يضعه و هذا يرفعه



75: 8 لان في يد الرب كاسا و خمرها مختمرة ملانة شرابا ممزوجا و هو
يسكب منها لكن عكرها يمصه يشربه كل اشرار الارض



75: 9 اما انا فاخبر الى الدهر ارنم لاله يعقوب



75: 10 و كل قرون الاشرار اعضب قرون الصديق تنتصب





المزمور
السادس والسبعون





76: 0 لامام المغنين على ذوات الاوتار مزمور لاساف تسبيحة



76: 1 الله معروف في يهوذا اسمه عظيم في اسرائيل



76: 2 كانت في ساليم مظلته و مسكنه في صهيون



76: 3 هناك سحق القسي البارقة المجن و السيف و القتال سلاه



76: 4 ابهى انت امجد من جبال السلب



76: 5 سلب اشداء القلب ناموا سنتهم كل رجال الباس لم يجدوا ايديهم



76: 6 من انتهارك يا اله يعقوب يسبخ فارس و خيل



76: 7 انت مهوب انت فمن يقف قدامك حال غضبك



76: 8 من السماء اسمعت حكما الارض فزعت و سكتت



76: 9 عند قيام الله للقضاء لتخليص كل ودعاء الارض سلاه



76: 10 لان غضب الانسان يحمدك بقية الغضب تتمنطق بها




76: 11 انذروا و اوفوا للرب الهكم يا جميع الذين حوله ليقدموا هدية
للمهوب



76: 12 يقطف روح الرؤساء هو مهوب لملوك الارض





المزمور
السابع والسبعون





77: 0 لامام المغنين على يدوثون لاساف مزمور



77: 1 صوتي الى الله فاصرخ صوتي الى الله فاصغى الي




77: 2 في يوم ضيقي التمست الرب يدي في الليل انبسطت و لم تخدر ابت
نفسي التعزية



77: 3 اذكر الله فائن اناجي نفسي فيغشى على روحي سلاه




77: 4 امسكت اجفان عيني انزعجت فلم اتكلم



77: 5 تفكرت في ايام القدم السنين الدهرية



77: 6 اذكر ترنمي في الليل مع قلبي اناجي و روحي تبحث




77: 7 هل الى الدهور يرفض الرب و لا يعود للرضا بعد




77: 8 هل انتهت الى الابد رحمته انقطعت كلمته الى دور فدور



77: 9 هل نسي الله رافة او قفص برجزه مراحمه سلاه



77: 10 فقلت هذا ما يعلني تغير يمين العلي



77: 11 اذكر اعمال الرب اذ اتذكر عجائبك منذ القدم



77: 12 و الهج بجميع افعالك و بصنائعك اناجي



77: 13 اللهم في القدس طريقك اي اله عظيم مثل الله



77: 14 انت الاله الصانع العجائب عرفت بين الشعوب قوتك




77: 15 فككت بذراعك شعبك بني يعقوب و يوسف سلاه



77: 16 ابصرتك المياه يا الله ابصرتك المياه ففزعت ارتعدت ايضا
اللجج



77: 17 سكبت الغيوم مياها اعطت السحب صوتا ايضا سهامك طارت



77: 18 صوت رعدك في الزوبعة البروق اضاءت المسكونة ارتعدت و رجفت
الارض



77: 19 في البحر طريقك و سبلك في المياه الكثيرة و اثارك لم تعرف



77: 20 هديت شعبك كالغنم بيد موسى و هرون





المزمور
الثامن والسبعون





78: 0 قصيدة لاساف



78: 1 اصغ يا شعبي الى شريعتي اميلوا اذانكم الى كلام فمي



78: 2 افتح بمثل فمي اذيع الغازا منذ القدم



78: 3 التي سمعناها و عرفناها و اباؤنا اخبرونا



78: 4 لا نخفي عن بنيهم الى الجيل الاخر مخبرين بتسابيح الرب و
قوته و عجائبه التي صنع



78: 5 اقام شهادة في يعقوب و وضع شريعة في اسرائيل التي اوصى
اباءنا ان يعرفوا بها ابناءهم



78: 6 لكي يعلم الجيل الاخر بنون يولدون فيقومون و يخبرون ابناءهم



78: 7 فيجعلون على الله اعتمادهم و لا ينسون اعمال الله بل يحفظون
وصاياه



78: 8 و لا يكونون مثل ابائهم جيلا زائغا و ماردا جيلا لم يثبت
قلبه و لم تكن روحه امينة لله



78: 9 بنو افرايم النازعون في القوس الرامون انقلبوا في يوم الحرب



78: 10 لم يحفظوا عهد الله و ابوا السلوك في شريعته




78: 11 و نسوا افعاله و عجائبه التي اراهم



78: 12 قدام ابائهم صنع اعجوبة في ارض مصر بلاد صوعن




78: 13 شق البحر فعبرهم و نصب المياه كند



78: 14 و هداهم بالسحاب نهارا و الليل كله بنور نار




78: 15 شق صخورا في البرية و سقاهم كانه من لجج عظيمة




78: 16 اخرج مجاري من صخرة و اجرى مياها كالانهار



78: 17 ثم عادوا ايضا ليخطئوا اليه لعصيان العلي في الارض الناشفة



78: 18 و جربوا الله في قلوبهم بسؤالهم طعاما لشهوتهم




78: 19 فوقعوا في الله قالوا هل يقدر الله ان يرتب مائدة في البرية



78: 20 هوذا ضرب الصخرة فجرت المياه و فاضت الاودية هل يقدر ايضا
ان يعطي خبزا و يهيئ لحما لشعبه



78: 21 لذلك سمع الرب فغضب و اشتعلت نار في يعقوب و سخط ايضا صعد
على اسرائيل



78: 22 لانهم لم يؤمنوا بالله و لم يتكلوا على خلاصه




78: 23 فامر السحاب من فوق و فتح مصاريع السماوات



78: 24 و امطر عليهم منا للاكل و بر السماء اعطاهم



78: 25 اكل الانسان خبز الملائكة ارسل عليهم زادا للشبع



78: 26 اهاج شرقية في السماء و ساق بقوته جنوبية



78: 27 و امطر عليهم لحما مثل التراب و كرمل البحر طيورا ذوات
اجنحة



78: 28 و اسقطها في وسط محلتهم حوالي مساكنهم



78: 29 فاكلوا و شبعوا جدا و اتاهم بشهوتهم



78: 30 لم يزوغوا عن شهوتهم طعامهم بعد في افواههم



78: 31 فصعد عليهم غضب الله و قتل من اسمنهم و صرع مختاري اسرائيل



78: 32 في هذا كله اخطاوا بعد و لم يؤمنوا بعجائبه



78: 33 فافنى ايامهم بالباطل و سنيهم بالرعب



78: 34 اذ قتلهم طلبوه و رجعوا و بكروا الى الله



78: 35 و ذكروا ان الله صخرتهم و الله العلي وليهم



78: 36 فخادعوه بافواههم و كذبوا عليه بالسنتهم



78: 37 اما قلوبهم فلم تثبت معه و لم يكونوا امناء في عهده



78: 38 اما هو فرؤوف يغفر الاثم و لا يهلك و كثيرا ما رد غضبه و لم
يشعل كل سخطه



78: 39 ذكر انهم بشر ريح تذهب و لا تعود



78: 40 كم عصوه في البرية و احزنوه في القفر



78: 41 رجعوا و جربوا الله و عنوا قدوس اسرائيل



78: 42 لم يذكروا يده يوم فداهم من العدو



78: 43 حيث جعل في مصر اياته و عجائبه في بلاد صوعن




78: 44 اذ حول خلجانهم الى دم و مجاريهم لكي لا يشربوا




78: 45 ارسل عليهم بعوضا فاكلهم و ضفادع فافسدتهم



78: 46 اسلم للجردم غلتهم و تعبهم للجراد



78: 47 اهلك بالبرد كرومهم و جميزهم بالصقيع



78: 48 و دفع الى البرد بهائمهم و مواشيهم للبروق



78: 49 ارسل عليهم حمو غضبه سخطا و رجزا و ضيقا جيش ملائكة اشرار



78: 50 مهد سبيلا لغضبه لم يمنع من الموت انفسهم بل دفع حياتهم
للوبا



78: 51 و ضرب كل بكر في مصر اوائل القدرة في خيام حام




78: 52 و ساق مثل الغنم شعبه و قادهم مثل قطيع في البرية



78: 53 و هداهم امنين فلم يجزعوا اما اعداؤهم فغمرهم البحر



78: 54 و ادخلهم في تخوم قدسه هذا الجبل الذي اقتنته يمينه



78: 55 و طرد الامم من قدامهم و قسمهم بالحبل ميراثا و اسكن في
خيامهم اسباط اسرائيل



78: 56 فجربوا و عصوا الله العلي و شهاداته لم يحفظوا




78: 57 بل ارتدوا و غدروا مثل ابائهم انحرفوا كقوس مخطئة



78: 58 اغاظوه بمرتفعاتهم و اغاروه بتماثيلهم



78: 59 سمع الله فغضب و رذل اسرائيل جدا



78: 60 و رفض مسكن شيلو الخيمة التي نصبها بين الناس




78: 61 و سلم للسبي عزه و جلاله ليد العدو



78: 62 و دفع الى السيف شعبه و غضب على ميراثه



78: 63 مختاروه اكلتهم النار و عذاراه لم يحمدن



78: 64 كهنته سقطوا بالسيف و ارامله لم يبكين



78: 65 فاستيقظ الرب كنائم كجبار معيط من الخمر



78: 66 فضرب اعداءه الى الوراء جعلهم عارا ابديا



78: 67 و رفض خيمة يوسف و لم يختر سبط افرايم



78: 68 بل اختار سبط يهوذا جبل صهيون الذي احبه



78: 69 و بنى مثل مرتفعات مقدسه كالارض التي اسسها الى الابد



78: 70 و اختار داود عبده و اخذه من حظائر الغنم



78: 71 من خلف المرضعات اتى به ليرعى يعقوب شعبه و اسرائيل ميراثه



78: 72 فرعاهم حسب كمال قلبه و بمهارة يديه هداهم





المزمور
التاسع والسبعون





79: 0 مزمور لاساف



79: 1 اللهم ان الامم قد دخلوا ميراثك نجسوا هيكل قدسك جعلوا
اورشليم اكواما



79: 2 دفعوا جثث عبيدك طعاما لطيور السماء لحم اتقيائك لوحوش الارض



79: 3 سفكوا دمهم كالماء حول اورشليم و ليس من يدفن




79: 4 صرنا عارا عند جيراننا هزءا و سخرة للذين حولنا




79: 5 الى متى يا رب تغضب كل الغضب و تتقد كالنار غيرتك



79: 6 افض رجزك على الامم الذين لا يعرفونك و على الممالك التي لم
تدع باسمك



79: 7 لانهم قد اكلوا يعقوب و اخربوا مسكنه



79: 8 لا تذكر علينا ذنوب الاولين لتتقدمنا مراحمك سريعا لاننا قد
تذللنا جدا



79: 9 اعنا يا اله خلاصنا من اجل مجد اسمك و نجنا و اغفر خطايانا
من اجل اسمك



79: 10 لماذا يقول الامم اين هو الههم لتعرف عند الامم قدام اعيننا
نقمة دم عبيدك المهراق



79: 11 ليدخل قدامك انين الاسير كعظمة ذراعك استبق بني الموت



79: 12 و رد على جيراننا سبعة اضعاف في احضانهم العار الذي عيروك
به يا رب



79: 13 اما نحن شعبك و غنم رعايتك نحمدك الى الدهر الى دور فدور
نحدث بتسبيحك





المزمور
الثمانون





80: 0 لامام المغنين على السوسن شهادة لاساف مزمور



80: 1 يا راعي اسرائيل اصغ يا قائد يوسف كالضان يا جالسا على
الكروبيم اشرق



80: 2 قدام افرايم و بنيامين و منسى ايقظ جبروتك و هلم لخلاصنا



80: 3 يا الله ارجعنا و انر بوجهك فنخلص



80: 4 يا رب اله الجنود الى متى تدخن على صلاة شعبك




80: 5 قد اطعمتهم خبز الدموع و سقيتهم الدموع بالكيل




80: 6 جعلتنا نزاعا عند جيراننا و اعداؤنا يستهزئون بين انفسهم



80: 7 يا اله الجنود ارجعنا و انر بوجهك فنخلص



80: 8 كرمة من مصر نقلت طردت امما و غرستها



80: 9 هيات قدامها فاصلت اصولها فملات الارض



80: 10 غطى الجبال ظلها و اغصانها ارز الله



80: 11 مدت قضبانها الى البحر و الى النهر فروعها



80: 12 فلماذا هدمت جدرانها فيقطفها كل عابري الطريق




80: 13 يفسدها الخنزير من الوعر و يرعاها وحش البرية




80: 14 يا اله الجنود ارجعن اطلع من السماء و انظر و تعهد هذه
الكرمة



80: 15 و الغرس الذي غرسته يمينك و الابن الذي اخترته لنفسك



80: 16 هي محروقة بنار مقطوعة من انتهار وجهك يبيدون




80: 17 لتكن يدك على رجل يمينك و على ابن ادم الذي اخترته لنفسك



80: 18 فلا نرتد عنك احينا فندعو باسمك



80: 19 يا رب اله الجنود ارجعنا انر بوجهك فنخلص





المزمور
الحادي والثمانون





81: 0 لامام المغنين على الجتية لاساف



81: 1 رنموا لله قوتنا اهتفوا لاله يعقوب



81: 2 ارفعوا نغمة و هاتوا دفا عودا حلوا مع رباب



81: 3 انفخوا في راس الشهر بالبوق عند الهلال ليوم عيدنا



81: 4 لان هذا فريضة لاسرائيل حكم لاله يعقوب



81: 5 جعله شهادة في يوسف عند خروجه على ارض مصر سمعت لسانا لم
اعرفه



81: 6 ابعدت من الحمل كتفه يداه تحولتا عن السل



81: 7 في الضيق دعوت فنجيتك استجبتك في ستر الرعد جربتك على ماء
مريبة سلاه



81: 8 اسمع يا شعبي فاحذرك يا اسرائيل ان سمعت لي



81: 9 لا يكن فيك اله غريب و لا تسجد لاله اجنبي



81: 10 انا الرب الهك الذي اصعدك من ارض مصر افغر فاك فاملاه



81: 11 فلم يسمع شعبي لصوتي و اسرائيل لم يرض بي



81: 12 فسلمتهم الى قساوة قلوبهم ليسلكوا في مؤامرات انفسهم



81: 13 لو سمع لي شعبي و سلك اسرائيل في طرقي



81: 14 سريعا كنت اخضع اعداءهم و على مضايقيهم كنت ارد يدي



81: 15 مبغضو الرب يتذللون له و يكون وقتهم الى الدهر




81: 16 و كان اطعمه من شحم الحنطة و من الصخرة كنت اشبعك عسلا






[ندعوك
للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




المزمور
الثاني والثمانون





82: 0 مزمور لاساف



82: 1 الله قائم في مجمع الله في وسط الالهة يقضي



82: 2 حتى متى تقضون جورا و ترفعون وجوه الاشرار سلاه




82: 3 اقضوا للذليل و لليتيم انصفوا المسكين و البائس




82: 4 نجوا المسكين و الفقير من يد الاشرار انقذوا



82: 5 لا يعلمون و لا يفهمون في الظلمة يتمشون تتزعزع كل اسس الارض



82: 6 انا قلت انكم الهة و بنو العلي كلكم



82: 7 لكن مثل الناس تموتون و كاحد الرؤساء تسقطون



82: 8 قم يا الله دن الارض لانك انت تمتلك كل الامم






المزمور
الثالث والثمانون





83: 0 تسبيحة مزمور لاساف



83: 1 اللهم لا تصمت لا تسكت و لا تهدا يا الله



83: 2 فهوذا اعداؤك يعجون و مبغضوك قد رفعوا الراس



83: 3 على شعبك مكروا مؤامرة و تشاوروا على احميائك




83: 4 قالوا هلم نبدهم من بين الشعوب و لا يذكر اسم اسرائيل بعد



83: 5 لانهم تامروا بالقلب معا عليك تعاهدوا عهدا



83: 6 خيام ادوم و الاسمعيليين مواب و الهاجريون



83: 7 جبال و عمون و عماليق فلسطين مع سكان صور



83: 8 اشور ايضا اتفق معهم صاروا ذراعا لبني لوط سلاه




83: 9 افعل بهم كما بمديان كما بسيسرا كما بيابين في وادي قيشون



83: 10 بادوا في عين دور صاروا دمنا للارض



83: 11 اجعلهم شرفاءهم مثل غراب و مثل ذئب و مثل زبح و مثل صلمناع
كل امرائهم



83: 12 الذين قالوا لنمتلك لانفسنا مساكن الله



83: 13 يا الهي اجعلهم مثل الجل مثل القش امام الريح




83: 14 كنار تحرق الوعر كلهيب يشعل الجبال



83: 15 هكذا اطردهم بعاصفتك و بزوبعتك روعهم



83: 16 املا وجوههم خزيا فيطلبوا اسمك يا رب



83: 17 ليخزوا و يرتاعوا الى الابد و ليخجلوا و يبيدوا




83: 18 و يعلموا انك اسمك يهوه وحدك العلي على كل الارض





المزمور
الرابع والثمانون





84: 0 لامام المغنين على الجتية لبني قورح مزمور



84: 1 ما احلى مساكنك يا رب الجنود



84: 2 تشتاق بل تتوق نفسي الى ديار الرب قلبي و لحمي يهتفان بالاله
الحي



84: 3 العصفور ايضا وجد بيتا و السنونة عشا لنفسها حيث تضع افراخها
مذابحك يا رب الجنود ملكي و الهي



84: 4 طوبى للساكنين في بيتك ابدا يسبحونك سلاه



84: 5 طوبى لاناس عزهم بك طرق بيتك في قلوبهم



84: 6 عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعا ايضا ببركات يغطون
مورة



84: 7 يذهبون من قوة الى قوة يرون قدام الله في صهيون




84: 8 يا رب اله الجنود اسمع صلاتي و اصغ يا اله يعقوب سلاه



84: 9 يا مجننا انظر يا الله و التفت الى وجه مسيحك




84: 10 لان يوما واحدا في ديارك خير من الف اخترت الوقوف على
العتبة في بيت الهي على السكن في خيام الاشرار



84: 11 لان الرب الله شمس و مجن الرب يعطي رحمة و مجدا لا يمنع
خيرا عن السالكين بالكمال



84: 12 يا رب الجنود طوبى للانسان المتكل عليك





المزمور
الخامس والثمانون





85: 0 لامام المغنين لبني قورح مزمور



85: 1 رضيت يا رب على ارضك ارجعت سبي يعقوب



85: 2 غفرت اثم شعبك سترت كل خطيتهم سلاه



85: 3 حجزت كل رجزك رجعت عن حمو غضبك



85: 4 ارجعنا يا اله خلاصنا و انف غضبك عنا



85: 5 هل الى الدهر تسخط علينا هل تطيل غضبك الى دور فدور



85: 6 الا تعود انت فتحيينا فيفرح بك شعبك



85: 7 ارنا يا رب رحمتك و اعطنا خلاصك



85: 8 اني اسمع ما يتكلم به الله الرب لانه يتكلم بالسلام لشعبه و
لاتقيائه فلا يرجعن الى الحماقة



85: 9 لان خلاصه قريب من خائفيه ليسكن المجد في ارضنا




85: 10 الرحمة و الحق التقيا البر و السلام تلاثما



85: 11 الحق من الارض ينبت و البر من السماء يطلع



85: 12 ايضا الرب يعطي الخير و ارضنا تعطي غلتها



85: 13 البر قدامه يسلك و يطا في طريق خطواته





المزمور السادس والثمانون




86: 0 صلاة لداود



86: 1 امل يا رب اذنك استجب لي لاني مسكين و بائس انا




86: 2 احفظ نفسي لاني تقي يا الهي خلص انت عبدك المتكل عليك



86: 3 ارحمني يا رب لانني اليك اصرخ اليوم كله



86: 4 فرح نفس عبدك لانني اليك يا رب ارفع نفسي



86: 5 لانك انت يا رب صالح و غفور و كثير الرحمة لكل الداعين اليك



86: 6 اصغ يا رب الى صلاتي و انصت الى صوت تضرعاتي



86: 7 في يوم ضيقي ادعوك لانك تستجيب لي



86: 8 لا مثل لك بين الالهة يا رب و لا مثل اعمالك



86: 9 كل الامم الذين صنعتهم ياتون و يسجدون امامك يا رب و يمجدون
اسمك



86: 10 لانك عظيم انت و صانع عجائب انت الله وحدك



86: 11 علمني يا رب طريقك اسلك في حقك وحد قلبي لخوف اسمك



86: 12 احمدك يا رب الهي من كل قلبي و امجد اسمك الى الدهر



86: 13 لان رحمتك عظيمة نحوي و قد نجيت نفسي من الهاوية السفلى



86: 14 اللهم المتكبرون قد قاموا علي و جماعة العتاة طلبوا نفسي و
لم يجعلوك امامهم



86: 15 اما انت يا رب فاله رحيم و رؤوف طويل الروح و كثير الرحمة و
الحق



86: 16 التفت الي و ارحمني اعط عبدك قوتك و خلص ابن امتك



86: 17 اصنع معي اية للخير فيرى ذلك مبغضي فيخزوا لانك انت يا رب
اعنتني و عزيتني





المزمور
السابع والثمانون





87: 0 لبني قورح مزمور تسبيحة



87: 1 اساسه في الجبال المقدسة



87: 2 الرب احب ابواب صهيون اكثر من جميع مساكن يعقوب




87: 3 قد قيل بك امجاد يا مدينة الله سلاه



87: 4 اذكر رهب و بابل عارفتي هوذا فلسطين و صور مع كوش هذا ولد
هناك



87: 5 و لصهيون يقال هذا الانسان و هذا الانسان ولد فيها و هي
العلي يثبتها



87: 6 الرب يعد في كتابة الشعوب ان هذا ولد هناك سلاه




87: 7 و مغنون كعازفين كل السكان فيك





المزمور
الثامن والثمانون





88: 0 تسبيحة مزمور لبني قورح لامام المغنين على العود للغناء
قصيدة لهيمان الازراحي



88: 1 يا رب اله خلاصي بالنهار و الليل صرخت امامك



88: 2 فلتات قدامك صلاتي امل اذنك الى صراخي



88: 3 لانه قد شبعت من المصائب نفسي و حياتي الى الهاوية دنت



88: 4 حسبت مثل المنحدرين الى الجب صرت كرجل لا قوة له




88: 5 بين الاموات فراشي مثل القتلى المضطجعين في القبر الذين لا
تذكرهم بعد و هم من يدك انقطعوا



88: 6 وضعتني في الجب الاسفل في ظلمات في اعماق



88: 7 علي استقر غضبك و بكل تياراتك ذللتني سلاه



88: 8 ابعدت عني معارفي جعلتني رجسا لهم اغلق علي فما اخرج



88: 9 عيني ذابت من الذل دعوتك يا رب كل يوم بسطت اليك يدي



88: 10 افلعلك للاموات تصنع عجائب ام الاخيلة تقوم تمجدك سلاه



88: 11 هل يحدث في القبر برحمتك او بحقك في الهلاك



88: 12 هل تعرف في الظلمة عجائبك و برك في ارض النسيان




88: 13 اما انا فاليك يا رب صرخت و في الغداة صلاتي تتقدمك



88: 14 لماذا يا رب ترفض نفسي لماذا تحجب وجهك عني



88: 15 انا مسكين و مسلم الروح منذ صباي احتملت اهوالك تحيرت



88: 16 علي عبر سخطك اهوالك اهلكتني



88: 17 احاطت بي كالمياه اليوم كله اكتنفتني معا



88: 18 ابعدت عني محبا و صاحبا معارفي في الظلمة





المزمور
التاسع والثمانون





89: 0 قصيدة لايثان الازراحي



89: 1 بمراحم الرب اغني الى الدهر لدور فدور اخبر عن حقك بفمي



89: 2 لاني قلت ان الرحمة الى الدهر تبنى السماوات تثبت فيها حقك



89: 3 قطعت عهدا مع مختاري حلفت لداود عبدي



89: 4 الى الدهر اثبت نسلك و ابني الى دور فدور كرسيك سلاه



89: 5 و السماوات تحمد عجائبك يا رب و حقك ايضا في جماعة القديسين



89: 6 لانه من في السماء يعادل الرب من يشبه الرب بين ابناء الله



89: 7 اله مهوب جدا في مؤامرة القديسين و مخوف عند جميع الذين حوله



89: 8 يا رب اله الجنود من مثلك قوي رب و حقك من حولك




89: 9 انت متسلط على كبرياء البحر عند ارتفاع لججه انت تسكنها



89: 10 انت سحقت رهب مثل القتيل بذراع قوتك بددت اعداءك



89: 11 لك السماوات لك ايضا الارض المسكونة و ملؤها انت اسستهما



89: 12 الشمال و الجنوب انت خلقتهما تابور و حرمون باسمك يهتفان



89: 13 لك ذراع القدرة قوية يدك مرتفعة يمينك



89: 14 العدل و الحق قاعدة كرسيك الرحمة و الامانة تتقدمان امام
وجهك



89: 15 طوبى للشعب العارفين الهتاف يا رب بنور وجهك يسلكون



89: 16 باسمك يبتهجون اليوم كله و بعدلك يرتفعون



89: 17 لانك انت فخر قوتهم و برضاك ينتصب قرننا



89: 18 لان الرب مجننا و قدوس اسرائيل ملكنا



89: 19 حينئذ كلمت برؤيا تقيك و قلت جعلت عونا على قوي رفعت مختارا
من بين الشعب



89: 20 وجدت داود عبدي بدهن قدسي مسحته



89: 21 الذي تثبت يدي معه ايضا ذراعي تشدده



89: 22 لا يرغمه عدو و ابن الاثم لا يذلله



89: 23 و اسحق اعداءه امام وجهه و اضرب مبغضيه



89: 24 اما امانتي و رحمتي فمعه و باسمي ينتصب قرنه




89: 25 و اجعل على البحر يده و على الانهار يمينه



89: 26 هو يدعوني ابي انت الهي و صخرة خلاصي



89: 27 انا ايضا اجعله بكرا اعلى من ملوك الارض



89: 28 الى الدهر احفظ له رحمتي و عهدي يثبت له

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aboelnssr.yoo7.com
hady alx
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 3
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 05/01/2015

مُساهمةموضوع: رد: المزمور الحادي والسبعون التسعون   الإثنين 05 يناير 2015, 4:08 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adel king
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 14
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 04/02/2015

مُساهمةموضوع: رد: المزمور الحادي والسبعون التسعون   الأربعاء 18 فبراير 2015, 10:19 pm

هذامن علمكم القوى مشكور افادك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المزمور الحادي والسبعون التسعون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اشرف بيك ابوالنصر عالم الروحانيات  :: للنساء فقط وفوائد الاحجار والتنويم المغناطيسى :: المزامير-
انتقل الى: