اشرف بيك ابوالنصر عالم الروحانيات
اهل اوسهلا نتمنى لكم وقت سعيد وممتع/منتدى اشرف بيك ابوالنصر
عزيزى الزائر/عزيزى الزائر يرجى التكرم بتسجيل الدخول ازا كنت عضو معنا

او التسجيل از لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسره المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
لكم منا ارق التحيه
اداره المنتدى اشرف ابوالنصر

اشرف بيك ابوالنصر عالم الروحانيات

///// ////// للروحانيات وجلب الحبيب وعلوم الفلك وتسخير الجن وفك السحر ....اشرف ابوالنصر ....01120237686//////
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأحداث  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 المزمور الحادى والعشرون الاربعون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالنصر الروحانى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 10032
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 04/12/2011

مُساهمةموضوع: المزمور الحادى والعشرون الاربعون   السبت 28 يناير 2012, 10:24 pm

المزمور
الحادى والعشرون





21: 0 لامام المغنين مزمور لداود



21: 1 يا رب بقوتك يفرح الملك و بخلاصك كيف لا يبتهج جدا



21: 2 شهوة قلبه اعطيته و ملتمس شفتيه لم تمنعه سلاه




21: 3 لانك تتقدمه ببركات خير وضعت على راسه تاجا من ابريز



21: 4 حياة سالك فاعطيته طول الايام الى الدهر و الابد




21: 5 عظيم مجده بخلاصك جلالا و بهاء تضع عليه



21: 6 لانك جعلته بركات الى الابد تفرحه ابتهاجا امامك




21: 7 لان الملك يتوكل على الرب و بنعمة العلي لا يتزعزع



21: 8 تصيب يدك جميع اعدائك يمينك تصيب كل مبغضيك



21: 9 تجعلهم مثل تنور نار في زمان حضورك الرب بسخطه يبتلعهم و
تاكلهم النار



21: 10 تبيد ثمرهم من الارض و ذريتهم من بين بني ادم




21: 11 لانهم نصبوا عليك شرا تفكروا بمكيدة لم يستطيعوها



21: 12 لانك تجعلهم يتولون تفوق السهام على اوتارك تلقاء وجوههم



21: 13 ارتفع يا رب بقوتك نرنم و ننغم بجبروتك





المزمور
الثاني والعشرون





22: 0 لامام المغنين على ايلة الصبح مزمور لداود



22: 1 الهي الهي لماذا تركتني بعيدا عن خلاصي عن كلام زفيري



22: 2 الهي في النهار ادعو فلا تستجيب في الليل ادعو فلا هدو لي



22: 3 و انت القدوس الجالس بين تسبيحات اسرائيل



22: 4 عليك اتكل اباؤنا اتكلوا فنجيتهم



22: 5 اليك صرخوا فنجوا عليك اتكلوا فلم يخزوا



22: 6 اما انا فدودة لا انسان عار عند البشر و محتقر الشعب



22: 7 كل الذين يرونني يستهزئون بي يفغرون الشفاه و ينغضون الراس
قائلين



22: 8 اتكل على الرب فلينجه لينقذه لانه سر به



22: 9 لانك انت جذبتني من البطن جعلتني مطمئنا على ثديي امي



22: 10 عليك القيت من الرحم من بطن امي انت الهي



22: 11 لا تتباعد عني لان الضيق قريب لانه لا معين



22: 12 احاطت بي ثيران كثيرة اقوياء باشان اكتنفتني




22: 13 فغروا علي افواههم كاسد مفترس مزمجر



22: 14 كالماء انسكبت انفصلت كل عظامي صار قلبي كالشمع قد ذاب في
وسط امعائي



22: 15 يبست مثل شقفة قوتي و لصق لساني بحنكي و الى تراب الموت
تضعني



22: 16 لانه قد احاطت بي كلاب جماعة من الاشرار اكتنفتني ثقبوا يدي
و رجلي



22: 17 احصي كل عظامي و هم ينظرون و يتفرسون في



22: 18 يقسمون ثيابي بينهم و على لباسي يقترعون



22: 19 اما انت يا رب فلا تبعد يا قوتي اسرع الى نصرتي




22: 20 انقذ من السيف نفسي من يد الكلب وحيدتي



22: 21 خلصني من فم الاسد و من قرون بقر الوحش استجب لي



22: 22 اخبر باسمك اخوتي في وسط الجماعة اسبحك



22: 23 يا خائفي الرب سبحوه مجدوه يا معشر ذرية يعقوب و اخشوه يا
زرع اسرائيل جميعا



22: 24 لانه لم يحتقر و لم يرذل مسكنة المسكين و لم يحجب وجهه عنه
بل عند صراخه اليه استمع



22: 25 من قبلك تسبيحي في الجماعة العظيمة اوفي بنذوري قدام خائفيه



22: 26 ياكل الودعاء و يشبعون يسبح الرب طالبوه تحيا قلوبكم الى
الابد



22: 27 تذكر و ترجع الى الرب كل اقاصي الارض و تسجد قدامك كل قبائل
الامم



22: 28 لان للرب الملك و هو المتسلط على الامم



22: 29 اكل و سجد كل سميني الارض قدامه يجثو كل من ينحدر الى
التراب و من لم يحي نفسه



22: 30 الذرية تتعبد له يخبر عن الرب الجيل الاتي



22: 31 ياتون و يخبرون ببره شعبا سيولد بانه قد فعل






المزمور
الثالث والعشرون





23: 0 مزمور لداود



23: 1 الرب راعي فلا يعوزني شيء



23: 2 في مراع خضر يربضني الى مياه الراحة يوردني



23: 3 يرد نفسي يهديني الى سبل البر من اجل اسمه



23: 4 ايضا اذا سرت في وادي ظل الموت لا اخاف شرا لانك انت معي
عصاك و عكازك هما يعزيانني



23: 5 ترتب قدامي مائدة تجاه مضايقي مسحت بالدهن راسي كاسي ريا



23: 6 انما خير و رحمة يتبعانني كل ايام حياتي و اسكن في بيت الرب
الى مدى الايام





المزمور
الرابع والعشرون





24: 0 لداود مزمور



24: 1 للرب الارض و ملؤها المسكونة و كل الساكنين فيها




24: 2 لانه على البحار اسسها و على الانهار ثبتها



24: 3 من يصعد الى جبل الرب و من يقوم في موضع قدسه




24: 4 الطاهر اليدين و النقي القلب الذي لم يحمل نفسه الى الباطل و
لا حلف كذبا



24: 5 يحمل بركة من عند الرب و برا من اله خلاصه



24: 6 هذا هو الجيل الطالبه الملتمسون وجهك يا يعقوب سلاه



24: 7 ارفعن ايتها الارتاج رؤوسكن و ارتفعن ايتها الابواب الدهريات
فيدخل ملك المجد



24: 8 من هو هذا ملك المجد الرب القدير الجبار الرب الجبار في
القتال



24: 9 ارفعن ايتها الارتاج رؤوسكن و ارفعنها ايتها الابواب
الدهريات فيدخل ملك المجد



24: 10 من هو هذا ملك المجد رب الجنود هو ملك المجد سلاه





المزمور
الخامس والعشرون





25: 0 لداود



25: 1 اليك يا رب ارفع نفسي



25: 2 يا الهي عليك توكلت فلا تدعني اخزى لا تشمت بي اعدائي



25: 3 ايضا كل منتظريك لا يخزوا ليخز الغادرون بلا سبب




25: 4 طرقك يا رب عرفني سبلك علمني



25: 5 دربني في حقك و علمني لانك انت اله خلاصي اياك انتظرت اليوم
كله



25: 6 اذكر مراحمك يا رب و احساناتك لانها منذ الازل هي



25: 7 لا تذكر خطايا صباي و لا معاصي كرحمتك اذكرني انت من اجل
جودك يا رب



25: 8 الرب صالح و مستقيم لذلك يعلم الخطاة الطريق



25: 9 يدرب الودعاء في الحق و يعلم الودعاء طرقه



25: 10 كل سبل الرب رحمة و حق لحافظي عهده و شهاداته




25: 11 من اجل اسمك يا رب اغفر اثمي لانه عظيم



25: 12 من هو الانسان الخائف الرب يعلمه طريقا يختاره




25: 13 نفسه في الخير تبيت و نسله يرث الارض



25: 14 سر الرب لخائفيه و عهده لتعليمهم



25: 15 عيناي دائما الى الرب لانه هو يخرج رجلي من الشبكة



25: 16 التفت الي و ارحمني لاني وحد و مسكين انا



25: 17 افرج ضيقات قلبي من شدائدي اخرجني



25: 18 انظر الى ذلي و تعبي و اغفر جميع خطاياي



25: 19 انظر الى اعدائي لانهم قد كثروا و بغضا ظلما ابغضوني



25: 20 احفظ نفسي و انقذني لا اخزى لاني عليك توكلت




25: 21 يحفظني الكمال و الاستقامة لاني انتظرتك



25: 22 يا الله افدي اسرائيل من كل ضيقاته





المزمور
السادس والعشرون





26: 0 لداود



26: 1 اقض لي يا رب لاني بكمالي سلكت و على الرب توكلت بلا تقلقل



26: 2 جربني يا رب و امتحني صف كليتي و قلبي



26: 3 لان رحمتك امام عيني و قد سلكت بحقك



26: 4 لم اجلس مع اناس السوء و مع الماكرين لا ادخل




26: 5 ابغضت جماعة الاثمة و مع الاشرار لا اجلس



26: 6 اغسل يدي في النقاوة فاطوف بمذبحك يا رب



26: 7 لاسمع بصوت الحمد و احدث بجميع عجائبك



26: 8 يا رب احببت محل بيتك و موضع مسكن مجدك



26: 9 لا تجمع مع الخطاة نفسي و لا مع رجال الدماء حياتي



26: 10 الذين في ايديهم رذيلة و يمينهم ملانة رشوة



26: 11 اما انا فبكمالي اسلك افدني و ارحمني



26: 12 رجلي واقفة على سهل في الجماعات ابارك الرب





المزمور
السابع والعشرون





27: 0 لداود



27: 1 الرب نوري و خلاصي ممن اخاف الرب حصن حياتي ممن ارتعب



27: 2 عندما اقترب الي الاشرار لياكلوا لحمي مضايقي و اعدائي عثروا
و سقطوا



27: 3 ان نزل علي جيش لا يخاف قلبي ان قامت علي حرب ففي ذلك انا
مطمئن



27: 4 واحدة سالت من الرب و اياها التمس ان اسكن في بيت الرب كل
ايام حياتي لكي انظر الى جمال الرب و اتفرس في هيكله




27: 5 لانه يخبئني في مظلته في يوم الشر يسترني بستر خيمته على
صخرة يرفعني



27: 6 و الان يرتفع راسي على اعدائي حولي فاذبح في خيمته ذبائح
الهتاف اغني و ارنم للرب



27: 7 استمع يا رب بصوتي ادعو فارحمني و استجب لي



27: 8 لك قال قلبي قلت اطلبوا وجهي وجهك يا رب اطلب




27: 9 لا تحجب وجهك عني لا تخيب بسخط عبدك قد كنت عوني فلا ترفضني
و لا تتركني يا اله خلاصي



27: 10 ان ابي و امي قد تركاني و الرب يضمني



27: 11 علمني يا رب طريقك و اهدني في سبيل مستقيم بسبب اعدائي



27: 12 لا تسلمني الى مرام مضايقي لانه قد قام علي شهود زور و نافث
ظلم



27: 13 لولا انني امنت بان ارى جود الرب في ارض الاحياء



27: 14 انتظر الرب ليتشدد و ليتشجع قلبك و انتظر الرب






المزمور
الثامن والعشرون





28: 0 لداود



28: 1 اليك يا رب اصرخ يا صخرتي لا تتصامم من جهتي لئلا تسكت عني
فاشبه الهابطين في الجب



28: 2 استمع صوت تضرعي اذ استغيث بك و ارفع يدي الى محراب قدسك



28: 3 لا تجذبني مع الاشرار و مع فعلة الاثم المخاطبين اصحابهم
بالسلام و الشر في قلوبهم



28: 4 اعطهم حسب فعلهم و حسب شر اعمالهم حسب صنع ايديهم اعطهم رد
عليهم معاملتهم



28: 5 لانهم لم ينتبهوا الى افعال الرب و لا الى اعمال يديه يهدمهم
و لا يبنيهم



28: 6 مبارك الرب لانه سمع صوت تضرعي



28: 7 الرب عزي و ترسي عليه اتكل قلبي فانتصرت و يبتهج قلبي و
باغنيتي احمده



28: 8 الرب عز لهم و حصن خلاص مسيحه هو



28: 9 خلص شعبك و بارك ميراثك و ارعهم و احملهم الى الابد





المزمور
التاسع والعشرون





29: 0 مزمور لداود



29: 1 قدموا للرب يا ابناء الله قدموا للرب مجدا و عزا




29: 2 قدموا للرب مجد اسمه اسجدوا للرب في زينة مقدسة




29: 3 صوت الرب على المياه اله المجد ارعد الرب فوق المياه الكثيرة



29: 4 صوت الرب بالقوة صوت الرب بالجلال



29: 5 صوت الرب مكسر الارز و يكسر الرب ارز لبنان



29: 6 و يمرحها مثل عجل لبنان و سريون مثل فرير البقر الوحشي



29: 7 صوت الرب يقدح لهب نار



29: 8 صوت الرب يزلزل البرية يزلزل الرب برية قادش



29: 9 صوت الرب يولد الايل و يكشف الوعور و في هيكله الكل قائل مجد



29: 10 الرب بالطوفان جلس و يجلس الرب ملكا الى الابد




29: 11 الرب يعطي عزا لشعبه الرب يبارك شعبه بالسلام







[ندعوك
للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




المزمور
الثلاثون





30: 0 مزمور اغنية تدشين البيت لداود



30: 1 اعظمك يا رب لانك نشلتني و لم تشمت بي اعدائي




30: 2 يا رب الهي استغثت بك فشفيتني



30: 3 يا رب اصعدت من الهاوية نفسي احييتني من بين الهابطين في
الجب



30: 4 رنموا للرب يا اتقياءه و احمدوا ذكر قدسه



30: 5 لان للحظة غضبه حياة في رضاه عند المساء يبيت البكاء و في
الصباح ترنم



30: 6 و انا قلت في طمانينتي لا اتزعزع الى الابد



30: 7 يا رب برضاك ثبت لجبلي عزا حجبت وجهك فصرت مرتاعا



30: 8 اليك يا رب اصرخ و الى السيد اتضرع



30: 9 ما الفائدة من دمي اذا نزلت الى الحفرة هل يحمدك التراب هل
يخبر بحقك



30: 10 استمع يا رب و ارحمني يا رب كن معينا لي



30: 11 حولت نوحي الى رقص لي حللت مسحي و منطقتني فرحا




30: 12 لكي تترنم لك روحي و لا تسكت يا رب الهي الى الابد احمدك





المزمور
الحادي والثلاثون





31: 0 لامام المغنين مزمور لداود



31: 1 عليك يا رب توكلت لا تدعني اخزى مدى الدهر بعدلك نجني



31: 2 امل الي اذنك سريعا انقذني كن لي صخرة حصن بيت ملجا لتخليصي



31: 3 لان صخرتي و معقلي انت من اجل اسمك تهديني و تقودني



31: 4 اخرجني من الشبكة التي خباوها لي لانك انت حصني




31: 5 في يدك استودع روحي فديتني يا رب اله الحق



31: 6 ابغضت الذين يراعون اباطيل كاذبة اما انا فعلى الرب توكلت



31: 7 ابتهج و افرح برحمتك لانك نظرت الى مذلتي و عرفت في الشدائد
نفسي



31: 8 و لم تحبسني في يد العدو بل اقمت في الرحب رجلي




31: 9 ارحمني يا رب لاني في ضيق خسفت من الغم عيني نفسي و بطني



31: 10 لان حياتي قد فنيت بالحزن و سنيني بالتنهد ضعفت بشقاوتي
قوتي و بليت عظامي



31: 11 عند كل اعدائي صرت عارا و عند جيراني بالكلية و رعبا
لمعارفي الذين راوني خارجا هربوا عني



31: 12 نسيت من القلب مثل الميت صرت مثل اناء متلف



31: 13 لاني سمعت مذمة من كثيرين الخوف مستدير بي بمؤامرتهم معا
علي تفكروا في اخذ نفسي



31: 14 اما انا فعليك توكلت يا رب قلت الهي انت



31: 15 في يدك اجالي نجني من يد اعدائي و من الذين يطردونني



31: 16 اضئ بوجهك على عبدك خلصني برحمتك



31: 17 يا رب لا تدعني اخزى لاني دعوتك ليخز الاشرار ليسكتوا في
الهاوية



31: 18 لتبكم شفاه الكذب المتكلمة على الصديق بوقاحة بكبرياء و
استهانة



31: 19 ما اعظم جودك الذي ذخرته لخائفيك و فعلته للمتكلين عليك
تجاه بني البشر



31: 20 تسترهم بستر وجهك من مكايد الناس تخفيهم في مظلة من مخاصمة
الالسن



31: 21 مبارك الرب لانه قد جعل عجبا رحمته لي في مدينة محصنة



31: 22 و انا قلت في حيرتي اني قد انقطعت من قدام عينيك و لكنك
سمعت صوت تضرعي اذ صرخت اليك



31: 23 احبوا الرب يا جميع اتقيائه الرب حافظ الامانة و مجاز بكثرة
العامل بالكبرياء



31: 24 لتتشدد و لتتشجع قلوبكم يا جميع المنتظرين الرب






المزمور
الثانى والثلاثون





32: 0 لداود قصيدة



32: 1 طوبى للذي غفر اثمه و سترت خطيته



32: 2 طوبى لرجل لا يحسب له الرب خطية و لا في روحه غش




32: 3 لما سكت بليت عظامي من زفيري اليوم كله



32: 4 لان يدك ثقلت علي نهارا و ليلا تحولت رطوبتي الى يبوسة القيظ
سلاه



32: 5 اعترف لك بخطيتي و لا اكتم اثمي قلت اعترف للرب بذنبي و انت
رفعت اثام خطيتي سلاه



32: 6 لهذا يصلي لك كل تقي في وقت يجدك فيه عند غمارة المياه
الكثيرة اياه لا تصيب



32: 7 انت ستر لي من الضيق تحفظني بترنم النجاة تكتنفني سلاه



32: 8 اعلمك و ارشدك الطريق التي تسلكها انصحك عيني عليك



32: 9 لا تكونوا كفرس او بغل بلا فهم بلجام و زمام زينته يكم لئلا
يدنو اليك



32: 10 كثيرة هي نكبات الشرير اما المتوكل على الرب فالرحمة تحيط
به



32: 11 افرحوا بالرب و ابتهجوا يا ايها الصديقون و اهتفوا يا جميع
المستقيمي القلوب






[ندعوك
للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




المزمور
الثالث والثلاثون





33: 1 اهتفوا ايها الصديقون بالرب بالمستقيمين يليق التسبيح



33: 2 احمدوا الرب بالعود بربابة ذات عشرة اوتار رنموا له



33: 3 غنوا له اغنية جديدة احسنوا العزف بهتاف



33: 4 لان كلمة الرب مستقيمة و كل صنعه بالامانة



33: 5 يحب البر و العدل امتلات الارض من رحمة الرب



33: 6 بكلمة الرب صنعت السماوات و بنسمة فيه كل جنودها




33: 7 يجمع كند امواه اليم يجعل اللجج في اهراء



33: 8 لتخش الرب كل الارض و منه ليخف كل سكان المسكونة




33: 9 لانه قال فكان هو امر فصار



33: 10 الرب ابطل مؤامرة الامم لاشى افكار الشعوب



33: 11 اما مؤامرة الرب فالى الابد تثبت افكار قلبه الى دور فدور



33: 12 طوبى للامة التي الرب الهها الشعب الذي اختاره ميراثا لنفسه



33: 13 من السماوات نظر الرب راى جميع بني البشر



33: 14 من مكان سكناه تطلع الى جميع سكان الارض



33: 15 المصور قلوبهم جميعا المنتبه الى كل اعمالهم




33: 16 لن يخلص الملك بكثرة الجيش الجبار لا ينقذ بعظم القوة



33: 17 باطل هو الفرس لاجل الخلاص و بشدة قوته لا ينجي




33: 18 هوذا عين الرب على خائفيه الراجين رحمته



33: 19 لينجي من الموت انفسهم و ليستحييهم في الجوع




33: 20 انفسنا انتظرت الرب معونتنا و ترسنا هو



33: 21 لانه به تفرح قلوبنا لاننا على اسمه القدوس اتكلنا



33: 22 لتكن يا رب رحمتك علينا حسبما انتظرناك






[ندعوك
للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




المزمور
الرابع والثلاثون





34: 0 لداود عندما غير عقله قدام ابيمالك فطرده فانطلق




34: 1 ابارك الرب في كل حين دائما تسبيحه في فمي



34: 2 بالرب تفتخر نفسي يسمع الودعاء فيفرحون



34: 3 عظموا الرب معي و لنعل اسمه معا



34: 4 طلبت الى الرب فاستجاب لي و من كل مخاوفي انقذني




34: 5 نظروا اليه و استناروا و وجوههم لم تخجل



34: 6 هذا المسكين صرخ و الرب استمعه و من كل ضيقاته خلصه



34: 7 ملاك الرب حال حول خائفيه و ينجيهم



34: 8 ذوقوا و انظروا ما اطيب الرب طوبى للرجل المتوكل عليه



34: 9 اتقوا الرب يا قديسيه لانه ليس عوز لمتقيه



34: 10 الاشبال احتاجت و جاعت و اما طالبو الرب فلا يعوزهم شيء من
الخير



34: 11 هلم ايها البنون استمعوا الي فاعلمكم مخافة الرب



34: 12 من هو الانسان الذي يهوى الحياة و يحب كثرة الايام ليرى
خيرا



34: 13 صن لسانك عن الشر و شفتيك عن التكلم بالغش



34: 14 حد عن الشر و اصنع الخير اطلب السلامة و اسع وراءها



34: 15 عينا الرب نحو الصديقين و اذناه الى صراخهم



34: 16 وجه الرب ضد عاملي الشر ليقطع من الارض ذكرهم




34: 17 اولئك صرخوا و الرب سمع و من كل شدائدهم انقذهم




34: 18 قريب هو الرب من المنكسري القلوب و يخلص المنسحقي الروح



34: 19 كثيرة هي بلايا الصديق و من جميعها ينجيه الرب




34: 20 يحفظ جميع عظامه واحد منها لا ينكسر



34: 21 الشر يميت الشرير و مبغضو الصديق يعاقبون



34: 22 الرب فادي نفوس عبيده و كل من اتكل عليه لا يعاقب





المزمور
الخامس والثلاثون





35: 0 لداود



35: 1 خاصم يا رب مخاصمي قاتل مقاتلي



35: 2 امسك مجنا و ترسا و انهض الى معونتي



35: 3 و اشرع رمحا و صد تلقاء مطاردي قل لنفسي خلاصك انا



35: 4 ليخز و ليخجل الذين يطلبون نفسي ليرتد الى الوراء و يخجل
المتفكرون باساءتي



35: 5 ليكونوا مثل العصافة قدام الريح و ملاك الرب داحرهم



35: 6 ليكن طريقهم ظلاما و زلقا و ملاك الرب طاردهم




35: 7 لانهم بلا سبب اخفوا لي هوة شبكتهم بلا سبب حفروا لنفسي



35: 8 لتاته التهلكة و هو لا يعلم و لتنشب به الشبكة التي اخفاها و
في التهلكة نفسها ليقع



35: 9 اما نفسي فتفرح بالرب و تبتهج بخلاصه



35: 10 جميع عظامي تقول يا رب من مثلك المنقذ المسكين ممن هو اقوى
منه و الفقير و البائس من سالبه



35: 11 شهود زور يقومون و عما لم اعلم يسالونني



35: 12 يجازونني عن الخير شرا ثكلا لنفسي



35: 13 اما انا ففي مرضهم كان لباسي مسحا اذللت بالصوم نفسي و
صلاتي الى حضني ترجع



35: 14 كانه قريب كانه اخي كنت اتمشى كمن ينوح على امه انحنيت
حزينا



35: 15 و لكنهم في ظلعي فرحوا و اجتمعوا اجتمعوا علي شاتمين و لم
اعلم مزقوا و لم يكفوا



35: 16 بين الفجار المجان لاجل كعكة حرقوا علي اسنانهم




35: 17 يا رب الى متى تنظر استرد نفسي من تهلكاتهم وحيدتي من
الاشبال



35: 18 احمدك في الجماعة الكثيرة في شعب عظيم اسبحك




35: 19 لا يشمت بي الذين هم اعدائي باطلا و لا يتغامز بالعين الذين
يبغضونني بلا سبب



35: 20 لانهم لا يتكلمون بالسلام و على الهادئين في الارض يفتكرون
بكلام مكر



35: 21 فغروا علي افواههم قالوا هه هه قد رات اعيننا




35: 22 قد رايت يا رب لا تسكت يا سيد لا تبتعد عني



35: 23 استيقظ و انتبه الى حكمي يا الهي و سيدي الى دعواي



35: 24 اقض لي حسب عدلك يا رب الهي فلا يشمتوا بي



35: 25 لا يقولوا في قلوبهم هه شهوتنا لا يقولوا قد ابتلعناه



35: 26 ليخز و ليخجل معا الفرحون بمصيبتي ليلبس الخزي و الخجل
المتعظمون علي



35: 27 ليهتف و يفرح المبتغون حقي و ليقولوا دائما ليتعظم الرب
المسرور بسلامة عبده



35: 28 و لساني يلهج بعدلك اليوم كله بحمدك





المزمور
السادس والثلاثون





36: 0 لامام المغنين لعبد الرب داود



36: 1 نامة معصية الشرير في داخل قلبي ان ليس خوف الله امام عينيه



36: 2 لانه ملق نفسه لنفسه من جهة وجدان اثمه و بغضه




36: 3 كلام فمه اثم و غش كف عن التعقل عن عمل الخير




36: 4 يتفكر بالاثم على مضجعه يقف في طريق غير صالح لا يرفض الشر



36: 5 يا رب في السماوات رحمتك امانتك الى الغمام



36: 6 عدلك مثل جبال الله و احكامك لجة عظيمة الناس و البهائم تخلص
يا رب



36: 7 ما اكرم رحمتك يا الله فبنو البشر في ظل جناحيك يحتمون



36: 8 يروون من دسم بيتك و من نهر نعمك تسقيهم



36: 9 لان عندك ينبوع الحياة بنورك نرى نورا



36: 10 ادم رحمتك للذين يعرفونك و عدلك للمستقيمي القلب



36: 11 لا تاتني رجل الكبرياء و يد الاشرار لا تزحزحني




36: 12 هناك سقط فاعلو الاثم دحروا فلم يستطيعوا القيام





المزمور
السابع والثلاثون





37: 0 لداود



37: 1 لا تغر من الاشرار و لا تحسد عمال الاثم



37: 2 فانهم مثل الحشيش سريعا يقطعون و مثل العشب الاخضر يذبلون



37: 3 اتكل على الرب و افعل الخير اسكن الارض و ارع الامانة



37: 4 و تلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك



37: 5 سلم للرب طريقك و اتكل عليه و هو يجري



37: 6 و يخرج مثل النور برك و حقك مثل الظهيرة



37: 7 انتظر الرب و اصبر له و لا تغر من الذي ينجح في طريقه من
الرجل المجري مكايد



37: 8 كف عن الغضب و اترك السخط و لا تغر لفعل الشر




37: 9 لان عاملي الشر يقطعون و الذين ينتظرون الرب هم يرثون الارض



37: 10 بعد قليل لا يكون الشرير تطلع في مكانه فلا يكون



37: 11 اما الودعاء فيرثون الارض و يتلذذون في كثرة السلامة



37: 12 الشرير يتفكر ضد الصديق و يحرق عليه اسنانه



37: 13 الرب يضحك به لانه راى ان يومه ات



37: 14 الاشرار قد سلوا السيف و مدوا قوسهم لرمي المسكين و الفقير
لقتل المستقيم طريقهم



37: 15 سيفهم يدخل في قلبهم و قسيهم تنكسر



37: 16 القليل الذي للصديق خير من ثروة اشرار كثيرين




37: 17 لان سواعد الاشرار تنكسر و عاضد الصديقين الرب




37: 18 الرب عارف ايام الكملة و ميراثهم الى الابد يكون



37: 19 لا يخزون في زمن السوء و في ايام الجوع يشبعون




37: 20 لان الاشرار يهلكون و اعداء الرب كبهاء المراعي فنوا
كالدخان فنوا



37: 21 الشرير يستقرض و لا يفي و اما الصديق فيتراف و يعطي



37: 22 لان المباركين منه يرثون الارض و الملعونين منه يقطعون



37: 23 من قبل الرب تتثبت خطوات الانسان و في طريقه يسر



37: 24 اذا سقط لا ينطرح لان الرب مسند يده



37: 25 ايضا كنت فتى و قد شخت و لم ار صديقا تخلي عنه و لا ذرية له
تلتمس خبزا



37: 26 اليوم كله يتراف و يقرض و نسله للبركة



37: 27 حد عن الشر و افعل الخير و اسكن الى الابد



37: 28 لان الرب يحب الحق و لا يتخلى عن اتقيائه الى الابد يحفظون
اما نسل الاشرار فينقطع



37: 29 الصديقون يرثون الارض و يسكنونها الى الابد



37: 30 فم الصديق يلهج بالحكمة و لسانه ينطق بالحق



37: 31 شريعة الهه في قلبه لا تتقلقل خطواته



37: 32 الشرير يراقب الصديق محاولا ان يميته



37: 33 الرب لا يتركه في يده و لا يحكم عليه عند محاكمته



37: 34 انتظر الرب و احفظ طريقه فيرفعك لترث الارض الى انقراض
الاشرار تنظر



37: 35 قد رايت الشرير عاتيا وارفا مثل شجرة شارقة ناضرة



37: 36 عبر فاذا هو ليس بموجود و التمسته فلم يوجد



37: 37 لاحظ الكامل و انظر المستقيم فان العقب لانسان السلامة



37: 38 اما الاشرار فيبادون جميعا عقب الاشرار ينقطع




37: 39 اما خلاص الصديقين فمن قبل الرب حصنهم في زمان الضيق



37: 40 و يعينهم الرب و ينجيهم ينقذهم من الاشرار و يخلصهم لانهم
احتموا به






[ندعوك
للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




المزمور
الثامن والثلاثون





38: 0 مزمور لداود للتذكير



38: 1 يا رب لا توبخني بسخطك و لا تؤدبني بغيظك



38: 2 لان سهامك قد انتشبت في و نزلت علي يدك



38: 3 ليست في جسدي صحة من جهة غضبك ليست في عظامي سلامة من جهة
خطيتي



38: 4 لان اثامي قد طمت فوق راسي كحمل ثقيل اثقل مما احتمل



38: 5 قد انتنت قاحت حبر ضربي من جهة حماقتي



38: 6 لويت انحنيت الى الغاية اليوم كله ذهبت حزينا




38: 7 لان خاصرتي قد امتلاتا احتراقا و ليست في جسدي صحة



38: 8 خدرت و انسحقت الى الغاية كنت ائن من زفير قلبي




38: 9 يا رب امامك كل تاوهي و تنهدي ليس بمستور عنك




38: 10 قلبي خافق قوتي فارقتني و نور عيني ايضا ليس معي



38: 11 احبائي و اصحابي يقفون تجاه ضربتي و اقاربي وقفوا بعيدا



38: 12 و طالبو نفسي نصبوا شركا و الملتمسون لي الشر تكلموا
بالمفاسد و اليوم كله يلهجون بالغش



38: 13 و اما انا فكاصم لا اسمع و كابكم لا يفتح فاه




38: 14 و اكون مثل انسان لا يسمع و ليس في فمه حجة



38: 15 لاني لك يا رب صبرت انت تستجيب يا رب الهي



38: 16 لاني قلت لئلا يشمتوا بي عندما زلت قدمي تعظموا علي



38: 17 لانني موشك ان اظلع و وجعي مقابلي دائما



38: 18 لانني اخبر باثمي و اغتم من خطيتي



38: 19 و اما اعدائي فاحياء عظموا و الذين يبغضونني ظلما كثروا



38: 20 و المجازون عن الخير بشر يقاومونني لاجل اتباعي الصلاح



38: 21 لا تتركني يا رب يا الهي لا تبعد عني



38: 22 اسرع الى معونتي يا رب يا خلاصي





المزمور
التاسع والثلاثون





39: 0 لامام المغنين ليدوثون مزمور لداود



39: 1 قلت اتحفظ لسبيلي من الخطا بلساني احفظ لفمي كمامة فيما
الشرير مقابلي



39: 2 صمت صمتا سكت عن الخير فتحرك وجعي



39: 3 حمي قلبي في جوفي عند لهجي اشتعلت النار تكلمت بلساني



39: 4 عرفني يا رب نهايتي و مقدار ايامي كم هي فاعلم كيف انا زائل



39: 5 هوذا جعلت ايامي اشبارا و عمري كلا شيء قدامك انما نفخة كل
انسان قد جعل سلاه



39: 6 انما كخيال يتمشى الانسان انما باطلا يضجون يذخر ذخائر و لا
يدري من يضمها



39: 7 و الان ماذا انتظرت يا رب رجائي فيك هو



39: 8 من كل معاصي نجني لا تجعلني عارا عند الجاهل



39: 9 صمت لا افتح فمي لانك انت فعلت



39: 10 ارفع عني ضربك من مهاجمة يدك انا قد فنيت



39: 11 بتاديبات ان ادبت الانسان من اجل اثمه افنيت مثل العث
مشتهاه انما كل انسان نفخة سلاه



39: 12 استمع صلاتي يا رب و اصغ الى صراخي لا تسكت عن دموعي لاني
انا غريب عندك نزيل مثل جميع ابائي



39: 13 اقتصر عني فاتبلج قبل ان اذهب فلا اوجد





المزمور
الأربعون





40: 0 لامام المغنين مزمور لداود



40: 1 انتظارا انتظرت الرب فمال الي و سمع صراخي



40: 2 و اصعدني من جب الهلاك من طين الحماة و اقام على صخرة رجلي
ثبت خطواتي



40: 3 و جعل في فمي ترنيمة جديدة تسبيحة لالهنا كثيرون يرون و
يخافون و يتوكلون على الرب



40: 4 طوبى للرجل الذي جعل الرب متكله و لم يلتفت الى الغطاريس و
المنحرفين الى الكذب



40: 5 كثيرا ما جعلت انت ايها الرب الهي عجائبك و افكارك من جهتنا
لا تقوم لديك لاخبرن و اتكلمن بها زادت عن ان تعد



40: 6 بذبيحة و تقدمة لم تسر اذني فتحت محرقة و ذبيحة خطية لم تطلب



40: 7 حينئذ قلت هانذا جئت بدرج الكتاب مكتوب عني



40: 8 ان افعل مشيئتك يا الهي سررت و شريعتك في وسط احشائي



40: 9 بشرت ببر في جماعة عظيمة هوذا شفتاي لم امنعهما انت يا رب
علمت



40: 10 لم اكتم عدلك في وسط قلبي تكلمت بامانتك و خلاصك لم اخف
رحمتك و حقك عن الجماعة العظيمة



40: 11 اما انت يا رب فلا تمنع رافتك عني تنصرني رحمتك و حقك دائما



40: 12 لان شرورا لا تحصى قد اكتنفتني حاقت بي اثامي و لا استطيع
ان ابصر كثرت اكثر من شعر راسي و قلبي قد تركني



40: 13 ارتض يا رب بان تنجيني يا رب الى معونتي اسرع




40: 14 ليخز و ليخجل معا الذين يطلبون نفسي لاهلاكها ليرتد الى
الوراء و ليخز المسرورون باذيتي



40: 15 ليستوحش من اجل خزيهم القائلون لي هه هه



40: 16 ليبتهج و يفرح بك جميع طالبيك ليقل ابدا محبو خلاصك يتعظم
الرب



40: 17 اما انا فمسكين و بائس الرب يهتم بي عوني و منقذي انت يا
الهي لا تبطئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aboelnssr.yoo7.com
 
المزمور الحادى والعشرون الاربعون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اشرف بيك ابوالنصر عالم الروحانيات  :: للنساء فقط وفوائد الاحجار والتنويم المغناطيسى :: المزامير-
انتقل الى: